الهبة والعطية

حكم قبول الهدية من المشرك

الجواب: هذا فيه تفصيل: إذا كانت الهدية لا تتضمن شراً على مسلم لا يتسلط بها الكافر عليه، أو لا يتجرأ بها على المسلمين، ولا يترتب عليها شر فإنه يقبلها المسلم ويكافئ عليها، يكافئ عليها مثلها أو أحسن منها والنبي ﷺ قبل من قوم ورد على قوم قبل من مشركين بعض ...

هل للأنثى أن تطالب بحقها من الميراث؟

الجواب: نعم، هذا جور جعله المال للذكر وإلا للأنثيين هذا جور، ولا مانع من مطالبة البنتين لأخيهم بحقهما، أو لابنه بعد موته بحقهما، ورثة الميتة والحية تطالب بحقها، إلا أن يكون له مسوغ شرعي، يعني: يعتقد أنهما كافرتان ليس لهما إرث منه فهذا يرجع إلى للمحكمة، ...

حكم قبول العامل هدية من عملائه

الجواب: هذا أيضًا فيه تفصيل: إذا كانت الهدايا تسبب له خيانة في العمل، وإيثار هذه الشركة على غيرها فيجتهد في بيع منتجاتها وما يكون لها عنده ويتساهل مع الباقين فليس له ذلك، هو مؤتمن على بيع الجميع الذي عنده، وهو عامل مأمور بأن يبيع ما عنده من هذه الأدوية ...

وجوب العدل بين الأولاد

الجواب: لا مانع يتصرف بتحسين ما يخصكم، لكن بشرط أن يعطي إخوانكم مثله، لابد من العدل؛ لأن الرسول ﷺ يقول: اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم، فإذا كان بيتكم يحتاج إلى ألف ريال ألفين ثلاثة فلابد يعطي إخوانكم من أبيكم مثل ذلك؛ لأن عليه أن يعدل بينكم وإلا فلا ...

كيفية العدل بين أولاد الزوجات

الجواب: كل جماعة يعطون حقوقهم، العدل فيهم أن تعطيهم حقوقهم، فالاثنان لهم شيء والثلاثة لهم شيء والأربعة لهم شيء، فإذا كان أولاد الزوجة إحدى الزوجات اثنين، وأولاد الأخرى ثلاثة أربعة كل يعطى حقه، كل يعطى حقه، وهكذا الزوجة الثالثة والرابعة تعطيهم النفقة ...

حكم تخصيص الذكور بشيء دون الإناث

الجواب: ليس لك ولا لغيرك تخصيص الذكور بشيء دون البنات، بل الواجب التعديل بين الجميع؛ لقول النبي ﷺ: اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم، فلا يجوز لك أن توصي للبنين بشيء دون البنات، إلا إذا كن رشيدات ورضين بذلك؛ فلا حرج في ذلك، والأحوط عدم الوصية للبنين ولو ...

ما حكم عطية بعض الأولاد دون الآخرين؟

الجواب: الواجب على الوالد أن يعدل، ولا يجوز أن يخص بعض الأولاد بعطية أو زيادة على بقية الأولاد هذا لا يجوز؛ لأن الرسول عليه السلام قال: اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم، هذا كلام المصطفى عليه الصلاة والسلام، اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم، ولما جاءه ...

حكم التصرف في المال بالوقف والهبة والوصية

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه. أما بعد: فقد أوضح الله جل وعلا في كتابه الكريم وفي سنة نبيه عليه الصلاة والسلام أن المكلف يتصرف في ملكه كيف يشاء على الوجه الذي شرعه الله لعباده ...

حكم قسمة الأب أمواله بين الذكور دون الإناث

الجواب: ليس للأب أن يوزع ماله على أولاده الذكور دون الإناث، أو يفضل الذكور على الإناث من غير التفضيل الشرعي، بل يجب عليه أن يعدل في قسمة ماله كقسمة التركة؛ لقول النبي ﷺ: اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم، فقد جاءه بشير بن سعد الأنصاري  وذكر له أنه وهب ...

حكم قبول عطية من أخذها بغير إذن صاحبها

الجواب: الواجب ألا تأخذ منه شيئًا إلا عن علم بأن صاحب المزرعة يطيب نفسًا بذلك، والواجب على العمال ألا ينفقوا إلا بإذن صاحب المزرعة، فإن كنت تعلم أن صاحب المزرعة يسمح بالنفقة من مزرعته، من بطيخ أو غيره فلا بأس، وإلا فلا تأخذ شيئًا، ولا تساعد العمال ...

حكم إعطاء الرجل زوجة أخيه عطية مثل زوجته

الجواب: لا حرج في هذه القسمة، الزوج له الحرية في أن يعطيك ويعطي زوجة أخيه، وزوجة عمه وزوجة أبيه، وله أن يعطي أيضًا من يرى من قريباته لا حرج عليه في ذلك، ولا يجوز لك أن تكرهي ذلك أو تضرري من ذلك أو يكون عليك مشقة من ذلك إذا أحسن إليك وأعطاك ما يجب لك ...

حكم الإنفاق على الوالدين مع عدم الاستطاعة

الجواب: الواجب عليك يا أخي الحرص على بر والدك ووالدتك ولو كان أبوك قصر في حقك، فالواجب عليك أن تحرص على بره والإحسان إليه بالمكاتبة والكلام الطيب والزيارة إذا تيسرت، والأخذ بخاطره حتى لا يقع بينكما عقوق، أما هو فالواجب عليه أن يعدل بينك وبين أولاده ...

حكم تخصيص بعض الأولاد بالعطية

الجواب: لا يجوز للمسلم أن يخص بعض أولاده بشيء، وهكذا المرأة ليس لها أن تخص بعض أولادها بشيء؛ وذلك لأن الرسول ﷺ قال: اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم، فليس للمسلم أن يخص بعض الأولاد أو يزيد بعضهم على بعض، بل يجب التعديل ولو كانت البنت ليس لها شقيق، وليهم ...

حكم من لا يعدل بين أولاده في العطايا ويعضل بناته

الجواب: أولاً: الواجب على الرجل أن يتقي الله في أولاده، وأن يعدل بينهم في العطية، وليس له الجور والحيف، بل يجب أن يعدل بينهم في العطية، فيعطي الرجل ضعف المرأة كالميراث، هذا هو الصواب لقول النبي ﷺ: اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم، ولما جاءه بشير بن سعد ...