شروح الحديث

شرح الحديث القدسي: "من عادى لي وليًّا"

الرسل من أولياء الله يقينًا، والأنبياء من أولياء الله، والمؤمنون من أولياء الله، كل مؤمنٍ هو من أولياء الله، فمَن عادى المؤمنين فقد عادى أولياء الله، مَن عادى أهل الاستقامة في طاعة الله فقد عادى أولياء الله، هم مؤمنون، لكن الإنسان لا يُزَكِّي نفسه، ...

معنى "كنتُ سمعه وبصره" في الحديث القدسي

يعني: تسديده وتوفيقه لهذا الشيء؛ لأنه قال بعده: ولئن سألني لأُعطينَّه، ولئن استعاذني لأُعيذنَّه، وفي اللفظ الآخر: وبي يسمع، وبي يُبصر، وبي يمشي يعني: أنه يُوفَّق في حركاته، وفي سكناته، وفي حواسه، وفي جوارحه؛ بسبب طاعته لله، وإيمانه به، وتقواه لله، ...

هل صح شيء في الزيادة على السبعين ألفًا؟

جاء في رواية أخرى: وزادني مع كل ألف سبعين ألفًا كما ذكره المؤلف، وذكره الحافظ ابن كثير عند قوله سبحانه: كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ [آل عمران:110] فإنه جاء له طرق فيها: زادني مع كل ألف سبعين ألفًا وفي لفظ: مع كل واحد سبعين ألفًا وفي بعضها: ...

هل "السبعين ألفًا" أفضل ممن سواهم؟

ما يلزم من هذا الفضل الذي خصهم الله أن يكون غيرهم دونهم؛ لكن فيه فضل أنهم يدخلون الجنة بغير حساب، ثم دخول الجنة بغير حساب متفاوت قد يدخلون جميعًا وهم ملايين بغير حساب؛ ولكنهم طبقات بعضهم فوق بعض، فالصديق مثلًا يدخل الجنة بغير حساب، وعمر يدخل الجنة بغير ...

هل يدخل الصحابة الجنة قبل السبعين ألفًا؟

هذا يدل على أنه لا يلزم أن يكونوا سابقين، وإن كانوا دخلوها بغير حساب، لكن لا يلزم أن يكونوا أسبق الناس إليها، قد يسبقهم غيرهم كالصحابة  بالنسبة إلى من بعدهم، ولهذا قال: إني أرجو ألا يدخلوها إلا وقد تبوأتم منازلكم أنتم في الجنة يعني الصحابة ومن صلح من ...

معنى قول حذيفة: إنْ كنتُ أرى الشيء نسيتُه...

من الخطبة، يقول أنه خطبهم ﷺ خطبةً عظيمةً طوَّل فيها، حتى دخل أهلُ الجنة منازلهم، وأهل النار منازلهم، يعني: أخبر ما يكون في مستقبل الزمان مما أوحى الله إليه، وعلم هذا من علمه، وجهله مَن جهله، ونسيه مَن نسيه.  يقول أنه تحدث بعض الأشياء أذكرها ...

معنى "إن الله ليؤيد هذا الدين بالرجل الفاجر"

كذلك فيه دلالة على أنَّ الحقَّ قد يُؤيَّد برجلٍ فاجرٍ لأسبابٍ: إما لريائه، أو لينصر قومه، أو لينصر وطنه، أو لغير هذا، لم يقصد الدين، وقد يقصد الدين، ويُؤيد الدين، لكن لغرضٍ آخر غير الإخلاص لله وطلب الثواب من الله ، بل لأسبابٍ أخرى، فكم من مُقاتلٍ، ...

ما معنى "بطانة تأمره بالشرِّ.." في الحديث؟

هذا ظاهر الحديث، لكن الله يحفظهم، والمعصوم مَن عصمه الله. س: تأمره صراحةً؟ ج: قد يكون صراحةً، وقد يكون إشارةً، على حسب ما يعنّ لهم، قد يكون بالصراحة إذا كان في الأمر خفاء، وقد يكون بالطرق الأخرى المعوجة. س: هذا خاصٌّ بالأمراء؟ ج: عام، جاء في النص الآخر ...

هل اللعن يعني الطرد من رحمة الله؟

جنس اللعن، لكن ما هو... السبّ والشتم والذم والدعاء، يُسمَّى: لعنًا، إذا قال: أخزاك الله، قبَّحك الله، أو أن فلانًا قبيح، أو أن فلانًا يعصي الله، أو فلانًا كذا وكذا، فقد لعنه، يعني: ذمَّه.

معنى التقدير بأربعين في حديث آدم وموسى

هذا تقدير خاصٌّ، غير التَّقدير العام. س: تقدير خاص بآدم فقط؟ ج: نعم، يعني: نوع إيضاحٍ، مثل: التقدير العمري -العمري في بطن أمه- هذا تقدير خاص، غير التقدير العام: كالتفصيل من القدر العام، وهكذا التقدير السنوي في ليلة القدر تفصيل من القدر السابق.  أنواع ...