أصول الفقه

الأصل في الأموال والأعراض الحرمة

الجواب: الأصل في الأموال والأعراض الحرمة، الله حرم علينا أموالنا قال: وَلَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ [البقرة:188]، قال: وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا [الحجرات:12]. والرسول ﷺ قال: إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم ...

الفتوى الجماعية

ج: إن الفتوى يجب أن تستند إلى الأدلة الشرعية، وإذا صدرت الفتوى عن جماعة من أهل العلم كانت أكمل وأفضل للوصول إلى الحق، لكن هذا لا يمنع العالم أن يفتي بما يعلمه من الشرع المطهر[1]. نشرت في مجلة الدعوة في العدد (1480) بتاريخ 17/9/1415 هـ. (مجموع فتاوى ومقالات ...

هل الإجماع حجة قطعية أم ظنية؟

ج: الإجماع اليقيني حجة قطعية، وهو أحد الأصول الثلاثة التي لا تجوز مخالفتها، وهي: الكتاب، والسنة الصحيحة، والإجماع. وينبغي أن يعلم أن الإجماع القطعي المذكور: هو إجماع السلف من أصحاب النبي ﷺ رضي الله عنهم؛ لأن بعدهم كثر الاختلاف وانتشر في الأمة، كما ...

حكم الاحتفال بمناسبة ما دون تكرارها

الجواب: إذا لم يتخذه مولدًا يتكرر، إذا كانت المناسبة نعمة حدثت فيجمع الناس لأنه قدم من سفر أو شفي من مرض يدعو أقاربه لا بأس، العيد: ما يتكرر؛ يتخذ عادة تتكرر كل سنة أو كل شهر هذا العيد، أما إذا أولم وليمة بمناسبة قدوم من سفر أو بمناسبة ولد له يذبح فيها ...

الحكمة من تعدد الزوجات

الجواب: تعدد الزوجات شيء شرعه الله لعباده مع القدرة، وفيه مصالح كثيرة للزوجين للرجال والنساء جميعا: منها: أن الرجل قد لا تعفه المرأة الواحدة، قد يكون كثير الشهوة شديد الشهوة فلا تعفه الواحدة ولا تعفه الاثنتان ولا تعفه الثلاث، فجعل الله له طريقا إلى ...

التعدد هو الأصل في الشريعة

الجواب: الأصل التعدد، والواحدة عند العجز، والذين لا يعددون -ولاسيما من أعداء الإسلام هم أشباه الأنعام- يقتصرون على واحدة في الاسم، وهم في الحقيقة ليسوا على واحدة، بل على عدد كالتيس الذي يعرض عليه هذه وهذه، ويلقي منيه ونطفته في كل مكان ولا يبالي كالبهيمة، ...

المقاصد الشرعية من العقيقة

الجواب: هذه سنة شرعها الله جل وعلا لعباده، وسنها فينا الرسول ﷺ، وشرع أن يذبح عن الغلام شاتان وعن الجارية شاة، وقال: كل غلام مرتهن بعقيقته، تذبح عنه يوم سابعه، ويحلق، ويسمى هذا شيء شرعه الله، وبها مصالح، لا شك أنه لم يشرع عبثا ولا سدى، بل شرعت لحكمة ...

خطورة التقليد الأعمى

الجواب: أما التقليد للناس هذا غلط، الله ذم المشركين وعابهم بقوله أنهم كانوا يقولون للأنبياء: إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِمْ مُقْتَدُونَ[الزخرف:23] ذمهم الله على هذا، هذا من عمل المشركين والجهلة، فالواجب على المسلم ...

خطأ من يقول بأن الحجاب خاص بزوجات النبي وبناته

الجواب: هذا غلط، الذي يقوله غلطان، إذا كان أزواج النبي ﷺ وهن من أتقى النساء فغيرهن من باب أولى، فيمنعن من السفور ويأمرن بالحجاب، ثم إن الله  ذكر علة تدل على أن المطلوب نساء النبي وغير نساء النبي، قال تعالى: وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ ...

مسائل الخلاف لا يتعين فيها مذهب معين

الجواب: لا حرج في ذلك، ليس مذهب أحمد متعين على الناس لا في الرياض ولا في المملكة ولا في غيرها، مذهب أحمد رحمه الله مثل بقية المذاهب، ما كان فيه من الصواب أخذ به، وما كان فيه من الخطأ وجب تركه، وهكذا مذهب الشافعي، ومالك، وأبي حنيفة، والظاهرية، والثوري، ...

وجوب تحري المستفتي الحق

الجواب: المستفتي قد يطمئن قلبه للفتوى وقد لا يطمئن، وقد يكون المفتي أهلا لأن يطمئن إليه لما علم عنه من الاستقامة وتحري الحق والسير على المنهج القويم، وقد يكون بحالة لا يطمئن إليه. فإذا كان المستفتي لم يطمئن إلى الفتوى ولم يظهر له وجهها؛ فإنه لا بأس ...

معنى قاعدة: الفتوى تختلف باختلاف الزمان والمكان

الجواب: مثل ما تقدم، تختلف بحسب أحوال البلد وظروفها واصطلاحاتها وأعرافها، حكم الله واحد، حكم الله واحد لا يتغير الحكم، لا يكون الشيء محرما في زمان ومباحا في زمان، لا، الحكم واحد، المحرم محرم، والمباح مباح، والواجب واجب، والسنة سنة، والمكروه مكروه، ...

خطر الفتوى دون تصور السؤال تصوراً كافياً

الجواب: ما يجوز هذا، هذا لا يجوز، المفتي يجب عليه أن يتصور السؤال ويعرف ما يترتب على السؤال، ثم بعد الطمأنينة إذا فهم السؤال. ولا مانع من أن يعيد السؤال، ويقول للسائل: أعد، حتى يتحقق ما أراده السائل، وحتى يفهم مراد السائل، ولا يعجل في الفتوى حتى يطمئن ...

موقف المستفتين من اختلاف المفتين

الجواب: هذا يا أخي ليس ببدع، هذا موجود في عهد الصحابة رضي الله عنهم وأرضاهم، موجود في مسجد المدينة، وفي المدينة المنورة يقع الخلاف في الفتوى في عهد الصحابة رضي الله عنهم وأرضاهم، ثم من بعدهم ليس بمستنكر وليس ببدع، ولكن الواجب على أهل العلم أن يجتهدوا ...

كيفية الإفتاء في مسائل الخلاف

الجواب: نعم موقف المفتي أن ينظر في مسائل الخلاف، ويتحرى ما هو الأرجح بالدليل، ثم يفتي يفتي نفسه، ويفتي غيره بعدما يطمئن إلى أن ما ظهر له هو الأرجح، سواء كانت المسألة فيها قولان أو ثلاثة أو أكثر، ينظر في الأدلة ويتأمل ما قاله هؤلاء، وما قاله هؤلاء، وما ...