الهدي والأضاحي

الأضحية عن الميت

الجواب: الأضحية سنة مؤكدة في قول أكثر العلماء؛ لأنه ﷺ ضحى، وحث أمته على الأضحية، والأصل أنها مطلوبة في وقتها من الحي عن نفسه وأهل بيته، وله أن يشرك في ثوابها من شاء من الأحياء والأموات. أما الأضحية عن الميت، فإن كان أوصى بها في ثلث ماله مثلًا، أو جعلها ...

حكم الأضحية عن الميت إذا لم يكن وصى بها

الجواب: الأضحية سنة مؤكدة، إلا إذا كانت وصية، فإنه يجب تنفيذها، ويشرع للإنسان أن يبر ميته بالأضحية، ويجوز أن يشترك الأموات مع الأحياء من أهل بيت المضحي. والأصل في ذلك حديث أنس : «ضحى النبي ﷺ بكبشين أملحين أقرنين، ذبحهما بيده، وسمى، وكبر»[1]. متفق ...

السنة أن الحي يضحي عن نفسه وأهل بيته

الجواب: السنة أن الحي يضحي عن نفسه وأهل بيته بكبش، كما فعل النبي ﷺ حيث أنه كان يضحي بكبشين أملحين، أحدهما قال: عن محمد ﷺ وآل محمد، والثاني عمن وحد الله من أمة محمد ﷺ، وإن ضحى الإنسان عن بعض الأموات فلا بأس[1]. من ضمن أسئلة مقدمة لسماحته من مكتب جريدة ...

حكم الأضحية عن الأموات

الجواب: إذا ضحيت من مالك عن نفسك وأهل بيتك، فهذا عمل مشروع، فإذا رأيت أن تشرك أبا زوجتك أو أم زوجتك فلا بأس، وأما هي فليس لها ذلك، ليس لها التصرف في أضحيتك؛ فأنت المضحي عن نفسك وأهل بيتك. فإذا رأيت أن تضم أبا زوجتك وأمها إلى أهل بيتك، فلا بأس بذلك[1]. من ...

أيهما أفضل في الأضحية الكبش أم البقرة؟

الجواب: الأضحية من الغنم أفضل، وإذا ضحى بالبقر أو بالإبل فلا حرج، والرسول ﷺ كان يضحي بكبشين، وأهدى يوم حجة الوداع مائة من الإبل. والمقصود أن من ضحى بالغنم فهي أفضل، ومن ضحى بالبقر أو بالإبل الناقة عن سبعة، والبقرة عن سبعة فكله طيب ولا حرج[1]. نشر في ...

سبع البقرة أو البدنة يجزئ عن الرجل وأهل بيته

الجواب: قد دلت السنة الصحيحة عن النبي ﷺ أن الرأس الواحد من الإبل والبقر والغنم يجزئ عن الرجل وأهل بيته وإن كثروا، أما السبع من البدنة والبقرة، ففي إجزائه عن الرجل وأهل بيته تردد وخلاف بين أهل العلم، والأرجح أنه يجزئ عن الرجل وأهل بيته؛ لأن الرجل وأهل ...

حكم أضحية رجل وأهل بيته بسبع بقرة أو بدنة

الجواب: في إجزاء السبع من البدنة والبقرة عن الرجل وأهل بيته توقف من بعض أهل العلم، والراجح أنه يجزئ عن الرجل وأهل بيته؛ لأنهم في معنى الشخص الواحد[1]. سؤال شخصي من / أ. ع. ن. (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 18/ 45).

حكم إزالة الشعر لمن أراد العمرة والحج وهو ينوي الأضحية

الجواب: إذا أراد الحاج أو غيره أن يضحي، ولو كان قد حلق رأسه أو قصر أو قلم أظفاره، فلا حرج عليه في ذلك، ولكن عليه إذا عزم على الأضحية بعد دخول شهر ذي الحجة أن يمتنع من أخذ شيء من الشعر أو الظفر أو شيء من البشرة حتى يضحي؛ لقول النبي ﷺ: إذا دخل شهر ذي الحجة ...

إذا دخل شهر ذي الحجة فلا يجوز للمضحي قص شعره

الجواب: يلزم من أراد أن يضحي عن نفسه أو عن والديه أو عن غيره متطوعًا، ألا يأخذ من شعره أو أظفاره أو من بشرته شيئًا إذا دخل شهر ذي الحجة حتى يضحي. أما الوكيل فليس عليه حرج أن يأخذ من شعره أو بشرته أو أظفاره؛ لقول النبي ﷺ: إذا دخل شهر ذي الحجة وأراد أحدكم ...

حكم غسل شعر من نوى الأضحية بعد دخول ذي الحجة

الجواب: يجوز لها أن تنقض شعرها وتغسله، ولكن لا تكده، وما سقط من الشعر عند نقضه وغسله فلا يضر[1]. من ضمن الأسئلة المقدمة لسماحته من مكتب جريدة (الجزيرة) بالسليل. (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 18/ 47).

 حكم إعطاء غير المسلم من لحم الأضاحي

الجواب: لا حرج، لقوله جل وعلا: لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ [الممتحنة:8]، فالكافر الذي ليس بيننا وبينه حرب، كالمستأمن أو ...

حكم ذبح الأضحية بمكة

الجواب: كل الأعمال الصالحة بمكة أفضل، لكن إذا لم يجد في مكة من يأكل الضحية، فإن ذبحها في مكان آخر فيه فقراء يكون أولى[1]. من ضمن أسئلة مقدمة لسماحته على محاضرة في الحج عام 1402هـ في منى. (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 18/ 48).

هل الأضحية عن الميت بدعة؟

الجواب: الأضحية سنة عن الحي والميت، والذي يقول: إنها بدعة، قد غلط، والصواب أنها سنة عن الحي والميت، وقد ضحى النبي ﷺ بكبشين أحدهما عن محمد وآله وفيهم الميت كبناته، وضحى بكبش ثان عن من وحد الله من أمة محمد، وفيهم الحي والميت، فالضحية عن الميت قربة ...

حكم الأضحية الواحدة عن أكثر من بيت

الجواب: السنة كل بيت يضحي، أنتم تضحون وأبوك يضحي، وهكذا البيوت الأخرى، إذا كان الإنسان في بيت مستقل يضحي عن نفسه وأهل بيته، هذا السنة .نعم. المقدم: جزاكم الله عنا وعن المسلمين خير الجزاء.

حكم الأضحية في عيد الأضحى وكيفيتها

الجواب: أما وقت الضحية فهو أربعة أيام على الصحيح من أقوال العلماء، يوم العيد وهو يوم عيد النحر وهو العاشر من ذي الحجة، ثم اليوم الحادي عشر، ثم اليوم الثاني عشر، ثم اليوم الثالث عشر، وقال بعض أهل العلم: إنها ثلاثة يوم العيد ويومان بعده، والصواب أنها ...