الأيمان والنذور

حكم من حلف بالطلاق ثلاثاً أن لا يكلم أخته

الجواب: إذا طلق الإنسان أن لا يزور فلانًا أو أن لا يكلم فلانًا فالحكم ما يتعلق بالبيت بل يتعلق بالشخص أينما كان، البيت إذا تغير ما يتغير الحكم إلا إذا قال في هذا البيت المعين، لا أزورها في هذا البيت المعين قصده البيت المعين، أو لا يكلمها ما دامت في البيت ...

حكم الحلف بحق الله

الجواب: لا، لا يحلف بحق الله، يحلف بالله والله، بعزة الله والرحمن الرحيم والقادر على كل شيء ورب العالمين والذي نفسي بيده.  ولا يحلف بحق الله لأن حق الله علينا تعظيمه وطاعته وتعظيمه وطاعته من أفعالنا من أفعال المخلوقين حقه علينا توحيده وطاعته وتعظيمه ...

حكم من حلف بأن يصوم ثلاث سنين إن عاد لشرب الدخان

الجواب:  عليه أن يتوب إلى الله، وعليه كفارة اليمين، لأن الرسول نهى عن صيام الأبد، وهذا صيام مستمر، بل يطعم عشرة مساكين أو يكسوهم ويكفي عن يمينه، وعليه التوبة إلى الله وعدم الرجوع إلى الدخان، لأن مضاره كثيرة وهو خبيث محرم؛ فعليه التوبة إلى الله وعدم ...

حكم الحلف بالذمة

الجواب: لا يقول: وبذمتي ولا وذمتي لا يحلف بالذمة ولا بالأمانة ولا بالنبي، النبي عليه الصلاة والسلام قال: من حلف بغير الله فقد أشرك، ومن كان حالفًا فليحلف بالله أو ليصمت وقال: لا تحلفوا إلا بالله. فلا يحلف بالأمانة ولا برأس فلان ولا بالنبي ولا بالكعبة ...

حكم قول الرجل علي الحرام عند الضيافة

الجواب: هذه العادة سيئة، ولا ينبغي لمن نزل به الضيف أن يطلق ولا يحرم، بل يؤكد عليه ويقول: يا أخي اقبل مني ضيافتك، أو والله أن تقبل ضيافتي هذا لا بأس، يؤكده باليمين والله أن تقبل ضيافتي لا بأس. أما علي الطلاق وعليّ الحرام ما حاجة له ما ينبغي هذا، وخصوصاً ...

حكم نذر الطاعة

الجواب: إذا نذر لطاعة يلزمه الوفاء، مثل ما قال النبي ﷺ: من نذر أن يطيع الله فليطعه رواه البخاري في الصحيح، فإذا قال نذر لله علي أن أتصدق بمائة ريال على فلان أو ألف ريال على فلان وهو يستطيع يلزمه، أو قال لله عليه أن يصوم يوم الخميس أو يصوم يوم الإثنين ...

كفارة النذر المكروه

الجواب: هذا النذر مكروه لا ينبغي، ولأنه نذر ليس للتقرب إنما هو لمنع نفسه من هذه العادة، مثل الذي يقول: إن كلمت فلان صمت سنين أو إن زرته سأصوم سنتين هذا معناه حث نفسه على ترك هذا الشيء ومنع نفسه من هذا الشيء، فهذا حكمه حكم اليمين وليس عليه صيام، يطعم عشرة ...

حكم قول أحدهم لعمري

الجواب: الصواب أنه لا حرج فيه، وقد وقع في بعض الأحاديث الصحيحة عن النبي ﷺ أنه قال: لعمري وقد صح عن ابن عباس وعن جماعة من السلف والخلف فليس بيمين بغير الله، ليس من الحلف بغير الله، أو أن هذا مما يتسامح فيه، ويقصد به التأكيد لعمرك كذا وكذا لعمري كذا وكذا ...

حكم طلاق الثلاث بلفظ واحد

الجواب: ينبغي للعاقل أن لا يعجل في الطلاق، ينبغي للعاقل أن يعالج الأمور بغير الطلاق، يعالج الأمور بالوعد والوعيد والتهديد والتحذير بغير الطلاق، يعدها بكذا من الكرامات إذا استقامت يتوعدها بشيء من الإهانة وعدم إعطائها بعض المطالب ويدع الطلاق بعيدًا، ...

حكم قول: بذمتك أو بصلاتك أو محرَّج إن فعلت كذا

الجواب: لا يجوز الحلف بالصلاة، ولا بالذمة، ولا بالحرج، ولا بغير ذلك من المخلوقات، فالحلف يكون بالله وحده، فلا يقول: بذمتي ما فعلت كذا ولا بذمة فلان ولا بحياة فلان ولا بصلاتي، ولا يجوز أن يطلب من ذلك، كأن يقول: قل بذمتي، أو قل بصلاتي، أو بزكاتي، أو نحو ...

حكم الوفاء بنذر الطاعة

ج: عليها أن توفي بنذرها؛ لقول النبي ﷺ: من نذر أن يطيع الله فليطعه ومن نذر أن يعصي الله فلا يعصه خرجه الإمام البخاري في صحيحه، وقد مدح الله الموفين بالنذر في قوله سبحانه: يُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَيَخَافُونَ يَوْمًا كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيرًا [الإنسان: ...

حكم النذر في حالة الغضب

ج: بسم الله، والحمد لله، عليك كفارة يمين؛ لأن هذا الضرب ليس قربة إلى الله، بل هو محل اجتهاد ونظر، فإذا لم تفعلي فعليك كفارة يمين، ولأن ضربه حتى يسيل دمه لا يجوز، فيكون والحال ما ذكر من نذر المعصية، ونذر المعصية لا يجوز الوفاء به، وكفارته كفارة يمين وهي: ...

حلف الرجل وهو في حالة قد لا يملك شعوره

ج: إذا حلف الإنسان على شيء يفعله فلم يفعله لزمته كفارة اليمين، مثل أن يقول: (والله لأكلمن فلانا) أو: (والله لأزورنه) أو: (والله لأصلين كذا وكذا)، وما أشبه ذلك، فلم يفعل ما حلف عليه، فإنه يلزمه كفارة اليمين إذا كان عاقلًا يعلم ما يقول، أما إذا كان قد اشتد ...

من لم يستطع الوفاء بنذره بسبب المرض

الجواب: يقول النبي ﷺ: من نذر أن يطيع الله فليطعه، ومن نذر أن يعصي الله فلا يعصه فالذي نذر أن الله إن رزقه ولدًا أن يصوم ثلاثة أيام من كل شهر، أو إن الله عافاه من مرضه يصوم ثلاثة أيام من كل شهر، أو إن الله رزقه الوظيفة الفلانية يصوم ثلاثة من كل شهر، ...

حكم من علق طلاقه على شرط

الجواب: إذا طلق الإنسان لا يقعد عند فلان أو لا يكلم فلانا فله حالان: إحداهما: أن يقصد منع نفسه ولا يقصد إيقاع الطلاق، إنما قصد منع نفسه من هذا الشيء، وشدد على نفسه بالطلاق ولم يرد إيقاع الطلاق على أهله، وإنما أراد منع نفسه من قعوده عنده أو الكلام، فهذا ...