مسائل فقهية متفرقة

باب حمل المحدث والمستجمر في الصلاة وثياب الصغار وما شك في نجاسته

المقدم: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على قائد الغر المحجلين نبينا محمدٍ، وعلى آله وصحبه أجمعين. أيها الإخوة والأخوات، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وأهلًا ومرحبًا بحضراتكم إلى درسٍ جديدٍ من دروس "المنتقى". ضيف ...

015 فصل في حكم النبي صلى الله عليه وسلم في خدمة المرأة لزوجها

فَصْلٌ فِيمَا كَانَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ يَقُولُهُ بَعْدَ انْصِرَافِهِ مِنَ الصَّلَاةِ، وَجُلُوسِهِ بَعْدَهَا، وَسُرْعَةِ الِانْتِقَالِ مِنْهَا، وَمَا شَرَعَهُ لِأُمَّتِهِ مِنَ الْأَذْكَارِ وَالْقِرَاءَةِ بَعْدَهَا. كَانَ إِذَا سَلَّمَ ...

020 فصل في بيان اختلاف الناس في ساعة الإجابة 1

فَصْلٌ وَقَدِ اخْتَلَفَ النَّاسُ فِي هَذِهِ السَّاعَةِ: هَلْ هِيَ بَاقِيَةٌ، أَوْ قَدْ رُفِعَتْ؟ عَلَى قَوْلَيْنِ حَكَاهُمَا ابْنُ عَبْدِالْبَرِّ وَغَيْرُهُ، وَالَّذِينَ قَالُوا: هِيَ بَاقِيَةٌ وَلَمْ تُرْفَعِ، اخْتَلَفُوا: هَلْ هِيَ فِي ...

021 فصل في بيان اختلاف الناس في ساعة الإجابة 2

السَّابِعَةُ وَالْعِشْرُونَ: أَنَّهُ قَدْ فُسِّرَ الشَّاهِدُ الَّذِي أَقْسَمَ اللَّهُ بِهِ فِي كِتَابِهِ بِيَوْمِ الْجُمُعَةِ. الشيخ: نعم، حيث قال: وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ [البروج:3]. قَالَ حُمَيْدُ بْنُ زَنْجَوَيْهِ: حَدَّثَنَا عبدالله بن موسى: ...

022 فصل في هديه صلى الله عليه وسلم في خطبه

فَصْلٌ فِي هَدْيِهِ ﷺ فِي خُطَبِهِ كَانَ إِذَا خَطَبَ احْمَرَّتْ عَيْنَاهُ، وَعَلَا صَوْتُهُ، وَاشْتَدَّ غَضَبُهُ حَتَّى كَأَنَّهُ مُنْذِرُ جَيْشٍ، يَقُولُ: صَبَّحَكُمْ وَمَسَّاكُمْ، وَيَقُولُ: بُعِثْتُ أَنَا وَالسَّاعَةُ كَهَاتَيْنِ وَيَقْرِنُ ...

023 فصل في هديه صلى الله عليه وسلم في قراءة القرآن واستماعه وخشوعه وبكائه عند قراءته

وَكَانَ ﷺ إِذَا أَتَمَّ التَّكْبِيرَ أَخَذَ فِي الْقِرَاءَةِ، فَقَرَأَ فَاتِحَةَ الْكِتَابِ، ثُمَّ قَرَأَ بَعْدَهَا: ق وَالْقُرْآنِ الْمَجِيدِ [ق] فِي إِحْدَى الرَّكْعَتَيْنِ، وَفِي الْأُخْرَى: اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ [القمر]. وَرُبَّمَا ...

026 فصل في هديه صلى الله عليه وسلم في قراءة القرآن واستماعه وخشوعه وبكائه عند قراءته

فصلٌ فِي هَدْيِهِ ﷺ فِي عِيَادَةِ الْمَرْضَى كَانَ ﷺ يَعُودُ مَنْ مَرِضَ مِنْ أَصْحَابِهِ، وَعَادَ غُلَامًا كَانَ يَخْدِمُهُ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ، وَعَادَ عَمَّهُ وَهُوَ مُشْرِكٌ، وَعَرَضَ عَلَيْهِمَا الْإِسْلَامَ، فَأَسْلَمَ الْيَهُودِيُّ، ...

030 فصل في أسباب شرح الصدور وحصولها على الكمال له صلى الله عليه وسلم

فصلٌ في أسباب شرح الصُّدور وحصولها على الكمال له ﷺ فَأَعْظَمُ أَسْبَابِ شَرْحِ الصَّدْرِ: التَّوْحِيدُ، وَعَلَى حَسَبِ كَمَالِهِ وَقُوَّتِهِ وَزِيَادَتِهِ يَكُونُ انْشِرَاحُ صَدْرِ صَاحِبِهِ، قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: أَفَمَنْ شَرَحَ اللَّهُ ...

الرسول صلى الله عليه وسلم الرحمة المهداة للعالم كله

ويعلم ماضيهم، ويعلم مستقبلهم، ويعلم ما يصلح أحوالهم وقلوبهم وبيئاتهم وجميع شؤونهم، كانت الأنبياء فيما مضى والرسل كان النبي يبعث إلى قومه خاصة، أما نبينا ورسولنا وإمامنا محمد بن عبد الله عليه الصلاة والسلام فقد بعث  إلى الناس عامة قُلْ يَا أَيُّهَا ...

إجماع العلماء على بقاء الهجرة وبيان الوعيد المترتب على تركها

وأجمع المسلمون أجمع علماء الإسلام على أنها باقية ذكر ذلك أهل العلم وممن ذكر ذلك الحافظ ابن كثير رحمه الله في تفسيره عند قوله جل وعلا: إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنْتُمْ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ ...

حكم عمل أفلام إسلامية بديلة عن الفاسدة

والله هذا سُئلتُ عنه غير مرةٍ، والقول بجواز هذا قولٌ قويٌّ؛ حتى تمنع الأفلام الأخرى الخبيثة، أو يحصل بهذا التَّقليل والمُحاربة لها والمُقاومة لها. فالأفلام الإسلامية التي تعرض على الناس ما ينفعهم في دينهم وتُشجّعهم على الخير وتدعوهم إلى الحقِّ حتى ...

حكم استماع الأغاني وآلات اللهو والمعازف

... بالألحان المكسرة، ويكون بصوت المغني الذي يكسر صوته والمغنية فيما يتعلق بالحرام، والدعوة إلى الفواحش والمنكرات، وحب فلان وحب فلانة، وصفة فلانة وصفة فلان، وما أشبه ذلك مما يحرك الغرائز، ويدعو إلى الشيطان والفساد والزنا، وهذا هو الواقع الآن، هذه الأغاني ...

أدلة تحريم الخمر التدريجية

أجمع المسلمون قاطبة على تحريمها، ومع ذلك تعلمون وتجدون الآن من يتعاطها ولا يبالي، يشتريها بالمال ويضر نفسه ويضر مجتمعه ويضر دينه ودنياه، هذا فساد العقول وفساد الأديان، نعوذ بالله، يقول الله عز وجل أولا قال لهم سبحانه: يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ ...

القسم الثالث تعلم المنازل للتسيير لا للتأثير

وأما ما يتعلق بالقسم الثالث وهو العلم، المنازل للتسيير لا للتأثير، الأول والثاني يتعلق بالتأثير، كون الأفلاك العلوية لها تأثير في الحوادث السلفية هذا هو المنكر الباطل، أما النوع الثالث فهو علم التسيير، تسيير النجوم والكواكب حتى يستدل بها على أوقات ...

حكم احتجاب المرأة من الأعمى

أما ما ذكره الدكتور محمد بن أحمد ....... من جهة الاحتجاب عن الأعمى فهذا قد قاله بعض أهل العلم، وجاء فيه حديث الذي ذكره الشيخ وهو قول النبي ﷺ لأم سلمة و...... احتجبا أو عمياوان أنتما احتجبا عنه فأنتما تبصرانه، ولكن هذا الحديث عند أهل العلم محل نظر، وإن صححه ...