التفسير

هل من شكر النعمة التحدث بها؟

الجواب: وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ [الضحى:11] التحدث بها من شكرها على سبيل الشكر، على سبيل الاعتراف بنعم الله، ما هو على سبيل الخيلاء والتكبر.

ما المقصود بناشئة الليل؟

الجواب: يُروى عن بعض السلف أنه قال: إنها ناشئة الليل، لكن الأظهر والمعروف عند العلماء أنَّ ناشئة الليل هي التي بعد النوم، ينام بعض الشيء ثم يقوم، ناشئة الليل هي ما يقع بعد النوم، هذا هو المشهور عند العلماء.

هل يجب على الصغار إتمام الحج والعمرة؟

الجواب: يشمل الذين أدخلهم أولياؤهم، أما هم فلا، ما يلزمهم شيء إذا كانوا بأنفسهم، لكن إذا أدخلهم وليُّهم هو محلّ كلام أهل العلم، إذا أدخلهم لزمه أن يُتمم بهم الذين دون السبع، أما إذا أحرموا بأنفسهم فلهم التَّحلل، لكن ينبغي له أن يُعلِّمه حتى يُكمل؛ ...

ما معنى اسم الله القيُّوم؟

القيوم الذي لم يزل كذلك، الأزلي والمستقبل: اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ [البقرة:255].

هل يدخل تارك الأوامر في: {إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ}؟

يدخل فيها تارك الأوامر، وفاعل النَّواهي، ما عدا الصلاة، فإنَّ الحقَّ أن تاركها كافر كفرًا أكبر، هذا هو الصواب فيه، أما الزكاة والصوم والحج فالجمهور على أنَّ تاركها من غير جحدٍ؛ لم يجحد وجوبها، ولكن تركها من غير جحدٍ، فهذا لا يكفر، ولكن يكون له حكم العُصاة ...

هل تجب العارية عند الحاجة؟

عند الحاجة تجب، مثل ما قال جل وعلا: وَيَمْنَعُونَ الْمَاعُونَ [الماعون:7]، والماعون: العارية، في أصح قولي المفسرين، وقال قوم أنها الزكاة؛ فإذا احتاج أخوك وجب عليك أن تعيره. المسلم أخو المسلم مثل ما وجب عليك أن تنفق عليه إذا اضطر وأنت ذو مال؛ يجب أن تعطيه ...

ما معنى قوله تعالى: {فَذَكِّرْ إِنْ نَفَعَتِ الذِّكْرَى}؟

الجواب: هذا ليس بشرطٍ، إنما هو وصفٌ أغلبيٌّ، يعني: تعظُم الفَرْضية والوجوب عند انتفاع الناس بالذِّكْرى، وإنما هو أمرٌ بالتذكير، عسى أن ينتفعوا، ولهذا جاء في الآيات الأخرى: فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌ [الغاشية:21]، وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى ...

ما كيفية الجمع بين آيات المغفرة وشدة العقاب؟

الجواب: لا منافاة بين الآيتين، فهو شديد العقاب لمن خالف أمره وتعدى حدوده ولم يبال ولم يتب، وغفور رحيم لمن أناب إليه وتاب إليه وأقلع عن ذنوبه، فالتائب المقلع من الذنوب له المغفرة والرحمة، والمصر العاصي الذي لا يبالي يستحق العقوبة إلا أن يعفو الله عنه ...

ما معنى قوله تعالى: {وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ}؟

الجواب: هذه نزلت في زيد بن حارثة كانت عنده زينب وهو مولى النبي ﷺ فشاروه فيها فأشار عليه النبي ﷺ بأن يمسك زوجته، وأن يستقيم معها؛ ولكن زيد رغب عنها، وأنزل في قصته فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا [الأحزاب: 37] لما طلقها زيد وخرجت ...

ما معنى قوله تعالى: {إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ..}؟

الجواب: لا يُقال هذا، الله جل وعلا يقول: وَمَا ظَلَمُونَا وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ [البقرة:57] فالظلم وضع الأمور بغير موضعها، وهو لا يضر الله شيئًا، وإنما ظلموا أنفسهم، وتحملوا تبعة ذلك، ولهذا يقول: وَمَا ظَلَمُونَا وَلَكِنْ كَانُوا ...

ما معنى المجيء في قوله تعالى: {وَجَاءَ رَبُّكَ..}؟

الجواب: هذه الرواية خطأ، ولا تصح عن أحمد رحمه الله؛ لأن القاعدة عدم تأويل النصوص، ونُمِرُّها كما جاءت، فقوله: وَجَاءَ رَبُّكَ [الفجر:22] الأصل مجيئه سبحانه يوم القيامة، مثل ما قال سبحانه: هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلَائِكَةُ أَوْ ...

ما تفسير قوله تعالى {يَمْحُو اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ..}؟

الجواب: المعنى: يمحو ما يشاء ويثبت مما شرع من الشرائع، ينسخ هذه، كما جرى فإنه سبحانه نسخ أحكامًا في مكة وكانت في المدينة على غير ذلك، كالقبلة كانوا في أول الهجرة قبل ذلك يستقبلون الشام ثم نسخت إلى الكعبة، وأشياء أخرى ذكر فيها النسخ، فالله ينسخ ما يشاء، ...

هل التوبة الصادقة تُبدل السيئات حسنات؟

الجواب: إذا تاب وعمل، إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا [الفرقان:70]. س: التوبة الصادقة تُبدل السيئات حسنات؟ ج: نعم تُبَدَّل، مثل ما في الآيات الكريمات في الفرقان، إذا تاب وعمل صالحًا أبدل الله مكان كل سيئةٍ حسنة، وَإِنِّي ...