أصول الفقه

هل كان النبيُّ صلى الله عليه وسلم يجتهد برأيه في بعض الأمور

الشيخ: المعروف أنه ﷺ أوتي القرآن ومثله معه، كما قال ﷺ، فهو يُخبر عن الله وعن شرعه، لا عن رأيه هو: وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى ۝ مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى ۝ وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى ۝ إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى [النجم:1- 4]. قد ذكر بعضُ ...

حكم التساهل بكلمة سنة

السنة عند الفقهاء ضد الواجب، والسنة في اصطلاح المحدثين هي سنة الرسول ﷺ سواء كانت واجبة أو مستحبة. يعلم الفقيه أنها سنة واجبة يبين لها أنها فريضة واجب ما هو مستحب.

ضابط السنة وإحياؤها

عام، السنة التي أحياها هو، أو ماتت ثم أحياها، المقصود كونه في بلدٍ أو قريةٍ أو باديةٍ أو هجرةٍ فيها سنة ميتة فأحياها، مثل: ما يعرفون صلاة الضحى فصار يصلي الضحى، ومثل: ما يصلون قبل العصر فصلى أربع ركعات قبل العصر، ومثل: ما يُعلنون النكاح ولا يحطُّون وليمةً ...

مَن تتبع الرُّخصَ تزندق

هو قول بعض السلف، يعني: الرخص المخالفة للشرع، حتى لو ما تتبعها، فكونه يأتي رخصةً تُخالف الشرع لا يجوز، لكن إذا زاد وتتبع صار أشدّ وأشدّ.

تحريم الشيء هل يقتضي الفساد

ج: قد يقتضي الفساد، وقد لا يقتضي الفساد، فالنهي عن البيع يقتضي فساد البيع، والنهي عن الصلاة في وقتٍ مُعينٍ -مثل وقت النَّهي- بدون سببٍ يُبطل الصلاة. س: يُبطلها؟ ج: نعم، إذا صلَّى في وقت النهي من دون سببٍ فالصلاة باطلة. س: النهي يقتضي الفساد أو التحريم ...

أيهما المقدم العالم الفاسق أو العابد الجاهل

العابد ما عنده فائدة، ما عنده إلا التعبد فقط، فالعالم وإن كان فاسقًا، لكن إذا اشتبهت في فتواه اعرضها على غيره وانصحه بعد ذلك، اعرضها على غيره حتى يجتمع لك الخير، لا تعتمد عليه إلا بعد سؤال غيره، إذا وجدتَ غيره، أما العابد فما عنده فائدة، العابد مسكين.

هل السؤال عن حكم الأمر أو النهي من التكلف

لا، ما هو من التَّكلُّف، فإذا سأل عمَّا يظهر ليزداد علمًا ويزداد بصيرةً لا بأس، وإذا خَفِيَ لا يتكلَّف، بل يقول: الله أعلم، والحمد لله. س: هل هذا من صفات الجهل؟ ج: التَّكلف من الجهل، ينشأ عن الجهل. س: هناك مَن يقول: أنا مجتهد، وربما كان اجتهاده هذا تكلُّفًا؟ ج: ...

هل باب الاجتهاد مفتوح في هذا الزمان

ما عنده خبر، مقفول عنه وعن أمثاله، مقفول عن أهل الجهل، ما هو مقفول عن أهل العلم، إلى أن يبعث الله الريح الطيبة حتى تقبض أرواح المؤمنين والمؤمنات ولا يبقى إلا الأشرار. س: يقول: بناءً على عدم توافر شروط المُجتهد؟ ج: إذا ما توافرت فيه توافرت في غيره، إذا ...

اجتهاد الأنبياء فيما كان لهم شريعة

يجتهد النبي فيما يظهر له من الشريعة التي جاء فيها. س: داود وسليمان ما كان لهم شريعة؟ الشيخ: بلى عندهم، لكن ما جاءهم وحي بهذا، هذه اجتهادات مثل ما قال النبي ﷺ: إني أقضي لكم بنحو ما أسمع النبي محمد ﷺ، النبي قد يقضي بالاجتهاد وقد يقضي بالوحي. س:...؟ الشيخ: ...

هل قول الصحابي حجة إذا لم يخالف الدليل

عند كثير من أهل العلم أنه حجة إذا لم يخالفه غيره ولم يخالف نصًا من كتاب ولا من سنة ولم يخالفه غيره من الصحابة أيضًا فهو قول قوي أنه يحتج به لأنهم أعلم الناس بعد الأنبياء  وأرضاهم.

هل الاختلاف الذي وقع بين الفقهاء اختلاف تنوع

قد تكون صحيحة من وجه وليست صحيحة من وجه، لأنه قد تختلف الأحكام، فإذا اختلفت الأحكام صار متنوعا، لكن قد لا تختلف الأحكام وتصير الأحكام واحدة لكن تختلف الصفات. س: إذًا يكون مقسم قسمين اختلاف تنوع واختلاف تضاد؟ الشيخ: قد يكون تنوع وقد يكون تضاد نعم.

الفرق بين كراهة التنزيه وكراهة التحريم

الأصل في النهي التحريم، هذا هو الأصل إلا ما دل عليه الدليل، كأنهم أخذوا هذا من باب آداب الدعاء ليس من الواجبات كأنهم أخذوه من المعنى يعني والأصل في الأوامر الوجوب والأصل في النواهي للتحريم هذا هو الأصل.