الحكم على الأحاديث

معنى ما جاء في الحديث القدسي: "وما ترددت في شيء أنا فاعله.."

ج: هذا من حديث صحيح عن أبي هريرة  عن النبي ﷺ رواه البخاري في صحيحه وأوله: يقول الله : من آذى لي وليا فقد آذنته بالحرب والتردد وصف يليق بالله تعالى لا يعلم كيفيته إلا هو سبحانه وليس كترددنا، والتردد المنسوب لله لا يشابه تردد المخلوقين، بل هو تردد ...

درجة حديث: لا غيبة في فاسق

الجواب: ليس بصحيح، لكن جاء بالأدلة ما يدل على جواز غيبة الفاسق فيما أظهر، مثل قول النبي ﷺ لما أستأذن عليه بعض الناس قال: بئس أخو العشيرة، أو قال: بئس ابن العشيرة فلما دخل عليه انبسط له، فقالت له عائشة في ذلك، فقال: يا عائشة: إن شر الناس من تركه الناس ...

ما الأحوال التي تجوز فيها الغِيبة؟

الحديث ليس بصحيحٍ فيما أعلم. لكن ذكر العلماءُ ستة أشياء، تجوز فيها الغيبة: إذا أظهر الفسق. وهكذا في الاستفتاء. وهكذا في التَّظلم. وهكذا في جرح الشهود، وجرح الرواة. كل هذه أمور لا بأس فيها. وهكذا في المُناصحة؛ أن يستنصحك ويستشيرك. فهذه الأمور ...

ما صحة حديث من غسل ميتًا فليغتسل ومن حمله فليتوضأ

ج: الحديث المذكور ضعيف، وقد ثبت عن النبي ﷺ في أحاديث أخرى ما يدل على استحباب الغسل من تغسيل الميت. أما حمله فلم يصح في الوضوء منه شيء، ولا يستحب الوضوء من حمله؛ لعدم الدليل على ذلك[1]. نشرت في مجلة الدعوة في العدد (1557) بتاريخ 22 / 4 / 1417هـ، (مجموع فتاوى ومقالات ...

ما صحة حديث من تهاون بالصلاة عاقبه الله بخمس عشرة عقوبة.. إلخ

ج: هذا الحديث مكذوب على النبي ﷺ، لا أساس له من الصحة، كما بين ذلك الحافظ الذهبي رحمه الله في (الميزان)، والحافظ ابن حجر في (لسان الميزان)، فينبغي لمن وجد هذه الورقة أن يحرقها، وينبه من وجده يوزعها؛ دفاعًا عن النبي ﷺ من كذب الكذابين. وفيما ورد في القرآن ...

ما صحة حديث (أسفروا بالفجر فإنه أعظم للأجر)

ج: الحديث المذكور صحيح، أخرجه الإمام أحمد، وأهل السنن بإسناد صحيح، عن رافع بن خديج ، وهو لا يخالف الأحاديث الصحيحة الدالة على أن النبي ﷺ كان يصلي الصبح بغلس، ولا يخالف أيضًا حديث: الصلاة لوقتها وإنما معناه عند جمهور أهل العلم: تأخير صلاة الفجر إلى ...

حديث: لو يعلم المار بين يدي المصلي ماذا عليه

ج: الحديث صحيح، رواه البخاري ومسلم في الصحيحين ولفظه هو كما ذكر في السؤال، وأما ما يوجد في بعض الكتب من زيادة [من الإثم] بعد قوله "ماذا عليه" فليست هذه الزيادة صحيحة من جهة الرواية ولكن معناها صحيح[1]. نشرت في (كتاب الدعوة) الجزء الأول ص (84)، (مجموع ...

معنى "إذا قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة"

هذا صحيحٌ؛ رواه أحمد وغيره بإسنادٍ صحيحٍ. والمعنى: التَّشجيع على العمل، وإلا فمعلومٌ عند قيام الساعة ما يتمكَّن أن يُسوي شيئًا، لكن المقصود التشجيع على العمل، وأن الإنسان ينبغي أن يعمل، وفيه حثٌّ على الزراعة والغراس، وأنه ينبغي للمؤمن أن يكون ذا ...

درجة حديث "داعب ولدك سبعاً، وأدِّبه.."

هذا الحديث لا أصل له، ولا يُعرف، بل هو من المكذوبات -نسأل الله العافية: لاعبه سبعًا، وأدبه سبعًا، وآخه سبعًا كل هذا لا أصلَ له -الله المستعان. يقول النبيُّ ﷺ: مُروا أولادكم بالصلاة لسبعٍ، واضربوهم عليها لعشرٍ، وفرِّقوا بينهم في المضاجع، فالوالد مأمورٌ ...

حكم التباكي

ج: ورد في بعض الأحاديث: إن لم تبكوا فتباكوا[1]، ولكن لا أعلم صحته، وقد رواه أحمد، ولكن لا أتذكر الآن صحة الزيادة المذكورة، وهي: فإن لم تبكوا فتباكوا، إلا أنه مشهور على ألسنة العلماء، لكن يحتاج إلى مزيد عنايةٍ؛ لأني لا أذكر الآن حال سنده، والأظهر أنه لا ...

حديث مَن صلى الصبح في جماعة

ج: في صحته خلاف، والصواب أنه حديث حسن لكثرة طرقه[1]. نشرت في جريدة عكاظ، العدد (10877) في 7/ 1/ 1417هـ. (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 11/ 378).

صلاة التسابيح أسانيدها ضعيفة

ج: اختلف العلماء في حديث صلاة التسابيح، والصواب أنه ليس بصحيح؛ لأنه شاذّ ومُنكر المتن، ومخالف للأحاديث الصحيحة المعروفة عن النبي ﷺ في صلاة النافلة، الصلاة التي شرعها الله لعباده في ركوعها وسجودها وغير ذلك. ولهذا فالصواب: قول مَن قال بعدم صحته لما ذكرنا؛ ...