الأيمان والنذور

هل يجوز إخراج كفَّارة اليمين نقدَا؟

لا يجوز إخراجها نقدًا، هذا الذي عليه جمهورُ أهل العلم، وهو الصواب، الله يقول جلَّ وعلا في كتابه العظيم: لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمُ الْأَيْمَانَ، ثم قال: فَكَفَّارَتُهُ يعني: ...

هل قول "لَعَمْرِي" من الحَلِف؟

لا بأس بها، ليست بحلف. س: طيب أحسن الله إليك قول الله : لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ [الحجر:72]؟ ج: من حيث اللغة، ما هو من حيث الشرع، هذا من حيث اللغة، ولهذا جاء عن النبي الحلف بذلك وعن بعض الصحابة.

ما حكم الحلف على المصحف؟

لا، ما يحتاج "مصحف"، ما يحتاج أن يُكلِّف الناس، هذا من باب تعظيم اليمين، ما يلزمه هذا، يكفيه الحلف بالله فقط.

ما جزاء مَنْ يحلف كاذبًا؟

ما بلغني هذا، كلام النبي ﷺ: مَن اقتطع حقَّ امرئٍ مسلمٍ فقد أوجب الله له النار، وحرَّم عليه الجنة، وفي اللفظ الآخر: مَن حلف على يمينٍ يقتطع بها مال أخيه بغير حقٍّ لقي الله وهو عليه غضبان. س: هل يُؤخِّرها الله  في الآخرة؟ ج: هذه من عقوباتها، وقد تُعجّل ...

هل مِن اليمين قول: "وعَهْد الله"؟

بعض أهل العلم يرى العهد كاليمين، يُكفِّر كفَّارة يمينٍ، ولا سيما إذا نوى بـ"عهد الله" ما يصدر منه جل وعلا، العهود التي تصدر من الله ، مثل: "وعلم الله"، "وعزة الله".

حكم نَذْر المعصية

الصواب فيه كفَّارة يمينٍ، لو نذر أنه يشرب الدخان يُكفِّر كفَّارة يمينٍ ولا يشرب الدّخان.

ما حكم الرجوع عن اليمين؟

يستمر. س: يستمر فيه؟ ج:..... إذا كانت المصلحةُ في عدم اللجاج فيها يتركها ويُكفِّر عن يمينه، بعض الناس يقول: لا، حلفت يمين،ـ انْقُضْها ما دامت المصلحةُ فيها.

حكم قول بعض الناس "ورحمة جدي.."

إن قصد رحمتي له، هذا ما يجوز.  وإن كان قصده "رحمة الله" فهو وصف، حلف برحمة الله، لكن مثل هذا ما ينبغي؛ لأنه موهم، فما ينبغي الحلف به، بل يقول: والله كذا وكذا أني ما فعلت كذا. أما "ورحمتي" فهذا ما يصلح؛ لأن رحمته هو مخلوقة، ورحمة الله وصفه ...

ما حكم مَن عجز عن الوفاء بنذره؟

هذا من الجهل، النذر ما هو من أسباب العافية، النذر مَنْهِيٌّ عنه، النبي ﷺ نهى عن النذر قال: إنه لا يأتي بخير، والنذر ما هو من أسباب العافية، الرسول ﷺ قال: لا يأتي بخير، وإنما يُسْتَخْرَج به من البخيل، لكن إذا نذر طاعة يلزمه الوفاء حسب طاقته، يبقى ...

هل اليمين الغَمُوس خاصة بالتجارة أم عامة؟

اليمين الغَمُوس الكاذبة، يعني اللي فيها مضرة على أحد، يعرفها بعضهم بالغميز بالكاذبة، ولكن النبي ﷺ عرفها بأنها هي التي يُقتطع بها مالُ امرئٍ بغير حق، يقتطع بها حق أخيه بغير حق، وإذا كان كاذبًا مطلقًا فهو على كُلٍّ مذموم، إلا لعلّة شرعية. س: ...

حكم من حلف ألا ينام ثم نام وفاتته الصلاة

إذا كان ما تعمّد النوم ما عليه كفارة، لكن كونه ينسدح ويتساهل، هذا من علامات التساهل بحصول النوم، اللي يحلف ينبغي له أن يتحرز ويحذر، وإلا عليه كفارة يمين؛ للتساهل.

ما حكم الكفارة لنذر المعصية؟

كفارة يمين النذر المباح والنذر المكروه كله كفارة يمين، أما نذر الطاعة يجب وفاؤه؛ لقوله ﷺ: من نذر أن يطيع الله فليطعه، ومن نذر أن يعصي الله فلا يعصه. ونذر عائشة يدور بين الكراهة والمعصية؛ لأنه نذر قطيعة رحم وهجره، ولكن من شدة غضبها -هي غير معصومة- من ...

هل تكفي كفارة واحدة إذا تكرر النذر؟

إذا كان بفعل واحد كفارة يمين واحدة، مثل: لله علي ألا أكلم فلانًا، وكلما رآه قال هذا الكلام مرات كثيرة؛ كفارة واحدة. أما إذا تكرر قال: لله عليه ألا أكلم فلانًا، وعليه ألا يكلم فلانًا الثاني، وعليه ألا يكلم فلانًا الثالث، وعليه ألا يسافر، كل واحد ...