التفسير

معنى المثابةً في قوله تعالى وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً

يعني: يثوبون إليه جماعة بعد جماعةٍ، فيثوب إلى الشيء: يرجع إليه، كلما حجَّ يود أن يحجَّ ثانيةً، فكلما فرغ من الحج يتمنَّى أن يحجَّ حجةً أخرى، والعمرة كذلك. س: يقول: وجدتُ في أحد التَّفاسير –الظاهر أنها الصُّومالية: مثابةً أي: سياحةً؟ ج: لا، مثابة: ...

معنى الآية فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ..

فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ [محمد:19] يأمر نبيه أن يعلم أنه لا معبود حق إلا الله، يعني اعلم يا محمد وعلم الناس كما قال تعالى: ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ هُوَ ...

الجمع بين حديث لا يدخل أحدكم الجنة بعمله.. وقوله تعالى وَتِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ..

يعني بأسباب أعمالكم، الله جعل دخولهم الجنة بأسباب أعمالهم الصالحة، ودخولهم النار بأسباب أعمالهم الخبيثة، وقوله ﷺ: لن يدخل أحدكم الجنة بعمله يعني في المعاوضة، باء المعاوضة ليس العمل الموجب وإنما الموجب فضل الله ورحمته وتفضله وجوده وكرمه وأعمالنا ...

الجمع بين قوله تعالى إِنَّمَا تُجْزَوْنَ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ، وحديث لا يدخل الجنة أحدكم بعمله..

هذه باء العوض، المنفية باء العوض، أما المثبتة فباء السبب، يدخلون الجنة بأسباب أعمالهم، والمعول فيها على عفو الله ورحمته جل وعلا، لا يدخل الجنة أحدكم بعمله -يعني بعوض- لأن عمله كله ما يقابل نعمة من نعم الله عليه سبحانه وتعالى في صحته وعافيته وما  رزقه ...

من هم أولو الأمر في قوله تعالى أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ

الآية تعم على الصحيح، تعم أولي الأمر من الأمراء وأولي الأمر من العلماء يجب أن يطاعوا في المعروف كلهم لا في المعاصي. س: والرئيس العام أو المدير المسؤول؟ الشيخ: من أولي الأمر يطاع في المعروف.

تفسير قوله تعالى فَلَمَّا آتَاهُمَا صَالِحًا جَعَلَا لَهُ شُرَكَاءَ فِيمَا آتَاهُمَا

لا غلط هذا، جعلا له نسبة إلى الشخصين، القول هذا غلط لآدم وحواء، ولكن هذا من الشرك الأصغر، سمعا في طاعته لما غلب عليهما حب الولد فسمياه عبدالحارث هذا هو الصواب. س: وهنا قال في سطر: صرح بذلك في تفسير فتح البيان فارتفع الإشكال الذي حير العلماء في كل زمان؟ الشيخ: ...

ما هو أرذل العمر

آخره، يخرف ما عد يحسن. س: ما يقال إن أرذل العمر ما كان في معصية الله؟ الشيخ: لا، أرذل العمر هو آخره لِكَيْلَا يَعْلَمَ مِنْ بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئًا [الحج:5] يصير تعبا على الناس ومشقة على أهله وعلى غيرهم.

تفسير قوله تعالى مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ

يعني من الملائكة. س: معنى هذا أن الملك يكتب كل شيء؟ الشيخ: نعم يكتب كل شيء لكن يؤاخذ عليه ما فيه الخير والشر، إما حسنة يؤجر وإما سيئة يأثم، وما سوى ذلك يلقى. س: خطرات القلب؟ الشيخ: الخطرات معفو عنها، والإنسان إذا حصل له بعض الوساوس مثل ما قال ﷺ قال ...

المقصود بالخلود في قوله تعالى وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا

هذا عام من باب الوعيد مع الإيمان أن من مات على التوحيد لا يخلد في النار وإن دخلها، وهو تحت المشيئة لأن النصوص يفسر بعضها بعضا، مثل ما جاء الخلود في الزاني والقاتل لكن خلودهم فيها إذا خلدوا لا يكون دائما، بل لهم أمد يخرجون فيه إلى الجنة، ولا  يخلد في ...

المقصود بقوله تعالى إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ

ما هو معناها إباحة المعاصي، معناها أن اجتناب الكبائر من أسباب تكفير الصغائر، والكبائر في تحديدها خلاف بين العلماء ما هي الكبيرة؟ فالواجب الحذر من جميع المعاصي، الرسول ﷺ قال: ما نهيتكم عنه فاجتنبوه، وما أمرتكم فأتوا منه ما استطعتم، والله يقول: وَمَا ...

أيهم أشد لعنة الله أو غضب الله

كلها متقابلة، والمعنى الطرد والإبعاد عن مظان الرحمة، الطرد عن رحمة الله، نسأل الله العافية، قال الله تعالى: إِنَّ اللَّهَ لَعَنَ الْكَافِرِينَ وَأَعَدَّ لَهُمْ سَعِيرًا [الأحزاب:64]، وقال: غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ [الفاتحة:7] ...

تفسير الدعاء بالإيمان

قال: قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي لَوْلَا دُعَاؤُكُمْ [الفرقان: 77] في آية الفرقان يعني إيمانكم. س: يعني تفسير الدعاء بالإيمان؟ الشيخ: هذا مراده نعم.