لتصفح نسخة الموقع السابقة اضغط هنا.
الأطعمة والأشربة المحرمة

رسالة إلى وزير التجارة في تحريم ذبائح الوثنيين والملاحدة

من عبدالعزيز بن عبدالله بن باز، إلى حضرة الأخ المكرم/ معالي وزير التجارة وفقه الله. سلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد: يا محب: لقد علمت منذ أيام بواسطة كثير من الإخوان، أنه يوجد في أسواق المدينة ضمن لحوم الدجاج الواردة من البلاد الخارجية إلى المملكة، ...

الإعانة على شرب الدخان

ج: الواجب على أبيك ترك الدخان؛ لما فيه من المضار الكثيرة، وهو من الخبائث التي حرمها الله سبحانه في قوله عز وجل عن نبيه ﷺ: وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ [الأعراف:157] والله  إنما أحل لعباده الطيبات، كما في هذه ...

العمل في مصانع الخمر

ج: بيع الخمر وسائر المحرمات من المنكرات العظيمة، وهكذا العمل في مصانع الخمر من المحرمات والمنكرات؛ لقول الله : وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ [المائدة:2] ولا شك أن بيع الخمر والمخدرات ...

أكل ذبائح الكفار واستعمال أوانيهم

ج: لا يجوز أكل ذبائح الكفار غير أهل الكتاب من اليهود والنصارى، سواء كانوا مجوسا أو وثنيين أو شيوعيين أو غيرهم من أنواع الكفار، ولا ما خالط ذبائحهم من المرق وغيره؛ لأن الله سبحانه لم يبح لنا من أطعمة الكفار إلا طعام أهل الكتاب في قوله عز وجل: الْيَوْمَ ...

حكم ذبيحة تارك الصلاة والأكل منها

الجواب: الصحيح أن تارك الصلاة متعمدًا ولو كسلاً من غير جحد للوجوب كافر كفر أكبر، هذا الصحيح من قول العلماء، ودليل ذلك قول النبي عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح: العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر وقال عليه الصلاة والسلام : بين الرجل ...

علة تحريم الدخان

ج: وجهته أنه مضر ومخدر في بعض الأحيان، ومسكر في بعض الأحيان، والأصل فيه عموم الضرر، والنبي ﷺ قال: لا ضرر ولا ضرار فالمعنى: كل شيء يضر بالشخص في دينه أو دنياه محرم عليه تعاطيه من سم أو دخان أو غيرهما مما يضره؛ لقول الله : وَلا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ ...

حكم التدخين في غرفة تابعة للمسجد

ج: لا يجوز التدخين في المسجد ولا في الغرف التابعة له؛ لأن التدخين محرم، وهو في المسجد أشد تحريمًا، وقد نهى النبي ﷺ من أكل ثومًا أو بصلًا عن دخول المسجد، فكيف بالتدخين فيه؟ ومعلوم أن البصل والثوم طعامان مباحان لكن لهما رائحة كريهة؛ فلذا نهى النبي ﷺ ...

هل القات من المخدرات؟ وما حكم أكله؟

الجواب: ذكر كثير من أهل العلم أنه من المسكرات والمخدرات وأنه من جهة اليمن، ما أدري من أين عرفوه؟ ولهذا في المؤتمر الذي عقد أخيرًا في المدينة المنورة أجمع المؤتمرون على تحريمه كالدخان لما يترتب عليه من شر وفساد، وإن كان بعض إخواننا في اليمن أنكر ...

حكم الدخان والشيشة

الجواب: تقدم في الدرس الماضي أن الشيشة والدخان كلاهما محرم وفيهما مضار كثيرة، وقد يدوخ صاحبهما إذا شربهما بعد طول مدة، قد يدوخ ويسقط من دابته ومن غير ذلك مع أضرارها الكثيرة. ففيها أضرار عظيمة قررها الأطباء تضره في بدنه وفي صدره وفي غير ذلك لهما ...

حكم شرب الدخان والشيشة

الجواب: حكم ذلك أنها من المحرمات؛ لما فيها من الخبث والأضرار الكثيرة، فالله سبحانه إنما أباح لعباده الطيبات وحرم عليهم الخبائث، كما قال جل وعلا لنبيه ﷺ: يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ [المائدة: 4] وقال سبحانه ...

حكم أكل القات وبيعه

الجواب: القات والدخان كلاهما من الأشياء الباطلة، من أسبابا الضلالة كلاهما شر، كلها تضر بالمسلمين في صحتهم وأبدانهم، تسبب غضب الله عليهم، فهي منكرة يحرم بيعها وشراؤها وأثمانها والتجارة فيها.  ومضار القات يعرفه أهل اليمن قد جربوها وعرفوها، ولكن ...

حكم الدخان والمسكرات والقات وحكم إمامة من يشربها

الجواب:  .. كلها منكرة، وكلها فساد في المجتمع نعوذ بالله، كله فساد في المجتمع، فبيعه حرام، وثمنه حرام، والإعانة عليه حرام، نسأل الله العافية، والذي ... من يبيع الدخان كذلك يشارك في الإثم والله يقول: وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ [المائدة:2]، ...

حكم الدخان والبردقان

الجواب: الدخان منكر ومحرم ومضاره كثيرة وهو من الخبائث، والبردقان جزء منه البردقان نوع من الدخان يسمونه بردقان، نوع من الدخان وهو من جنسه، جميع أنواع الدخان وفصائل الدخان كلها محرمة قال الله جل وعلا: يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ ...

حكم شرب الشيشة

الجواب: نعم نعم، التدخين كله محرم سواء كان من طريق التدخين أو من طريق النرجيلة أو من طريق الشم، جميع أنواع ومشتقات التدخين كله محرم، كله منكر وضرره عظيم وشره عظيم، ولا تجوز التجارة فيه ولا الدعوة إليه والترويج له، كله منكر وضرره عظيم حتى إن كثيرًا ...

حكم تناول القات

الجواب: القات تنازع فيه علماء اليمن وألفوا فيه من الجانبين، فقوم منهم حرموه وألفوا فيه وبينوا مضاره وخبثه، وأنه يعطلهم عن الصلاة وعن أعمالهم الكثيرة في وقت طويل، وأن فيه مضار كثيرة، وألف آخرون منهم من إخواننا من علماء اليمن في ذلك أيضا .. أخرى يدافعون ...